أرام تيكران، جسر الأخوة الكردية الأرمنية

الموضوع في 'تاريخ وحضارات الشعوب' بواسطة كردي مفتخر, بتاريخ ‏11/8/09.

  1. كردي مفتخر

    كردي مفتخر New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏17/7/09
    المشاركات:
    356
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    بما أن الثقافة والفن تشكل الغذاء الروحي والمعنوي للإنسان على مر التاريخ، فهي بنفس الوقت ذاكرة الانسانية المعمرة لآلاف من السنين والحاملة معها أفراح وأحزان الانسان لكل ما عاشه في يومه من علاقات بين أفراد مجتمعه. وبدون هذه الذاكرة لا يمكن للإنسان أن يعيش ولو ليوم واحد، لأن هذه الذاكرة تكون الأس لبناء الأمل لدى الإنسان. الروح، الأمل، الطموح والخيال علائق متلازمة للإنسان على مر التاريخ ولا يمكن البعد عنها أو العيش من دونها. ولربما عاش الانسان حالة من البُعد والهجران عن غذاءه الروحي والمعنوي أو أنه لشروط خارجة عن إرادته لم يستطع العيش بما يفكر به ويعيشه ويعيش الغربة عن ذاته قبل عربة الوطن كما هي حالة الكرد، لكن يبقى هناك بعض الشخوص ولو بأضعف الإيمان وبأمل نور شمعة صغير جداً في آخر النفق، إلا أن هذا النور يبقى مصدر أمل وعشق وارتباط بالحياة. وهذا ما فعله الاستاذ الكبير أرام تيكران. فكان حقاً ذاك النور في آخر النفق والذي ملأ قلوب ملايين من الكرد أينما كانوا بالأمل والفرحة في زمن كانت هذه الأمور من الممنوعات.
    لعب أستاذنا الكبير أرام تيكران دور موحد للشعب الكردي الذي ما زال يشتته العدو كل لحظة. الملايين من الكرد التي لم يكن يلم شملهم أية قوة من دون حسابات أو رهانات مختلفة، فعلها أرام تيكران بلم شملهم حول المذياع كي يستلهموا بصيصاً أمل وبسمة بريئة ترتسم على الوجوه من دون تكلف.
    عنى تيكران للكرد وكأنه يعلم علم اليقين بأن ليس ثمة قوة بمقدورها دق أسفين بين شعبين عاشوا متلاحمين على مر التاريخ، وكأنه يريد بذلك إيفاء الدين للكرد الذين حموهم من بطش الألوية الحميدية التي فتكت بالأرمن والكرد على حد سواء.
    غنَّى تيكران للكرد وكأنما يقول لهم استيقظوا من سباتكم ونومكم، فهذا لا يليق بالكرد. هذا ما كان يفوح من كل كلمة يتفوه بها استاذنا الكبير. وكأنه يقول أنه ليس بمقدور أحد دك دعائم العثمانيين الطورانيين سوى الكرد. وفي كل كلمة من أغانيه يذكرنا أرام بالعشق الكردي والمقاومة والتضحية والأخوة. غنى للجبال والجداول والأنهر وللأنصار على قمم الجبال وللسيد أوجلان، غنى للطفل وللمرأة على أنها الحياة بذاتها وليس ثمة حياة من دون المرأة.
    مثَّل الثقافة والفن في كل أغانيه وبات مدرسة بذاتها سينهل منها الكثير ممن يريدوا إغناء الثقافة والفن. الثقافة جعل منها السيد تيكران جسر للوحدة والاتحاد الأخوي بين الكردي الأرمني والأرمني الكردي. جعل من الثقافة أقوى سلاح يمكن اعتماده من أجل لمّ شمل الشعوب الشرق أوسطية وتلاحمها، بعيداً عن الحسابات المنفعوية الرخيصة. وعلمنا معلمنا تيكران أن بمقدور الثقافة عمل الكثير وهي أقوى سلاح إن تم استخدامه بالمنطق والأمل والإصرار. فعلت الثقافة فعلتها وتغلبت على السياسة والاقتصاد والحرب والسلاح والحدود السياسية والفكر القوموي المتعصب، عند الاستاذ أرام تيكران. سلاحه الوحيد كان "جمبشه" الذي غلب الكثير من الأسلحة الفتاكة التي بحوزة من يعملون على تأليب الشعوب على بعضها. بحق يمكن القول أن السيد أرام تيكران أشعل فتيل ثورة ضمن الثورة الكردية.
    مثلما أذرف دموع الفرح لمئات الآلاف من الكرد حينما كان يغني الأمل والطموح والصمود، الآن وبعد أن أغلق جفنيه سوف تذرف ملايين العيون لفراقه عنا وغيابه الذي سيبقى فراغ منتظراً من سيملأه في دربه المجهول.
    لكن لم ولن تمت استاذنا الكبير وملهمنا العظيم لأنك حفرت أسمك وضحكتك وبريق عينيك في قلوبنا رغماً عنا وعن إرادتنا، فأين لنا من قوتك وأن نعيش بعيداً عن ألحانك. كلماتك وأنغامك باتت للقلب غذاء وللروح بهجة وأمل..

    منقــــول
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. كوليلك

    كوليلك New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏22/6/09
    المشاركات:
    2,146
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    موظفة
    الإقامة:
    سوريا
    رد: أرام تيكران، جسر الأخوة الكردية الأرمنية

    الف شكر الك اخي على هذه المقالة عن الفنان الرائع ارام والله يرحمو
     
  3. duriki

    duriki New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏9/9/09
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: أرام تيكران، جسر الأخوة الكردية الأرمنية

    في فترة المجازر الارمنية في تركيا ضد الارمن ونزوح الارمن من تركيا إلى الدول المجاورة
    فمنهم من قتل في تلك المجازر ومنهم من فر هاربا ومن الذين بقوا على قيد الحياة والد الفنان
    آرام ديكران والذي رحل إلى مدينة قامشلو الكردستانية في غربي كردستان وقد تعرف والداه هناك
    وقرروا الزواج حيث ولد لهما ولد في عام 1934م اسمياه آرام وقد تربى هذا الطفل في كنف والده المولع
    بالموسيقى والغناء حيث حمل هذا الطفل عن والده الفن بعد ذلك , وغدا من ابرع الذين يعزفون على آلة الجمبوش
    الآلة الموسيقية الكردية وعندما بلغ آرام السادسة والعشرين تزوج من إحدى البنات الارمنيات من اللواتي نجين من المذبحة
    ورزقا بثلاثة اولاد وفي عام 1953م بدأ ديكران بالآشتغال بالموسيقى والفن الكرديين وكانت إولى الاغاني التي لحنها وغناها
    آرام هي اغنية الشاعر الكردي جكر خوين المعروفة شف جو والتي اشتهرت في كردستان كلها
    وفي عام 1966 توجه آرام إلى مدينة يريفان عاصمة آرمينيا ليقيم هنال وفي يريفان تعرف على فنانين مثل سيدا شمدين و سوسيكا سمو
    حيث عملوا في القسم الكردي في راديو يريفان وقد قدم آرام في تلك الفترة أروع الاغاني الكردية
    حيث بقيت تلك الاغاني خالدة في ذاكرة الشعب الكردي وتعرف الكرد من خلال تلك الاذاعة على المطرب آرام
    وفي عام 1999م توجه آرام إلى اوربا وهناك تابع مسيرته الفنية وشارك في المئات من الامسيات والحفلات الكردية وقد الف ولحن وغنى
    آرام عشرات الاغاني التي تمجد في رموز الثورة الكردستانية والمقاتلين الكرد وفي عام 2005م اصدر مجموعة من الفنانين الكرد
    البوما مشتركا وذلك لتحية الفنان آرام تيكران على مشواره الغنائي الطويل في خدمة الفن الكردي كما وشارك آرام في نوروز 2009م في مدينة آمد
    حيث لقى احتفاء كبيرا واضحا من ابناء الشعب الكردي ومن المسؤولين هناك وكان قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان يكن محبة خاصة للفنان
    آرام تيكران والذي بدوره آلف العديد من الاغاني حول دور اوجلان ومكانته في النضال التحرري الكردستاني
     
  4. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,298
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: أرام تيكران، جسر الأخوة الكردية الأرمنية

    كل الشكر لالك اخي على روعة التعريف والطرح
     
  5. القيصر

    القيصر New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏6/9/09
    المشاركات:
    69
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: أرام تيكران، جسر الأخوة الكردية الأرمنية

    شكرا اخوي على الطرح ولو انة طويل شوي والواحد كتبة يا دوب ملحق يقراها
     
  6. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة