حضارة نهدين

الموضوع في 'واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة خورشيد, بتاريخ ‏13/8/09.

  1. خورشيد

    خورشيد شاعر

    إنضم إلينا في:
    ‏13/8/09
    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    حضارة نهدين
    مروان خورشيد عبد القادر -عفرين
    أولاً .. القصيدة
    -1-
    مَنْ قال إنّ الحبّ لن يأتي
    وإن قلعتي لن يدخلها الطوفان..
    مَنْ يراهن على دمي
    بأنه لن يسيل على فضّة نهدك كالحرير..
    ويراهن على يدي..
    بأنها لن تغرق في الشرود
    ولن تستحم بهمسك في ليل طويل..
    مَنْ يا سيدتي يجهل خطورة قولكِ :
    أحبّك يا مجنون..
    فادخل غاباتي
    اقطف كستناء روحي
    وارتعش
    هزّ سرير الشهوة في يديك
    وتعال لأريك جناتي..
    -2-
    سيدتي..مَنْ قادر أن يعيدني
    نحو الهزيمة
    بعدما حلّ فيكِ انتصاري
    فاهمسي للحبّ أن يأتي
    تاركاً برده على صهوة تشرين
    فصحوي جارح
    وصحوي ماطر
    وصحوي نخيل و زيزفون..
    -3-
    سيدتي..
    لِمَنْ همسك في الليل ..سواي
    لِمَنْ دخولكِ في البياض ..سواي
    و لِمَنْ دخولي في القصيدة.. سواك
    فقولي إذاً..لنهدكِ أن يتحضّر
    أن يلملم سيرة عشرين قرن من الحبّ
    وأن يركض في براري يدي..
    فأنا حين أحبّ يا سيدتي
    لا يوقفني إلاّ طوفان الموت
    وحين أحبّ أرغبُ أن يغطيني ليل من شعركِ
    وأن يجرحني توت الشفاه بماء النسيان
    وأنا حين أحبّ يا سيدتي
    تستعد الأرض لعرس لا ينتهي
    وتجمع السماء عصافيرها
    كأنها تجمع فيكِ أجزائي ..
    قولي لنهدكِ أن ينادي على أيامنا أن تأتي
    وأن يستجمع قواه لحضوري
    ثم ينتفض..لا كعصفور
    من شرقنا نحو الغياب
    وإنما كمطر على أرض فيها زرعي ..
    وفيها نخيلي..يطال السماء..
    قولي للحبّ أن يأتي
    كي أفتتح المهرجان
    وأشيّد حضارة نهدين
    بكثير من شغب الأصابع
    ثم أدخل النسيان بحجر الرغبة
    وأنا أرتشف اسمي من شامات
    ترقص على جيدك
    وأنام..
    " ثم على الدنيا السلام "
    -4-
    فيا مطر الغيبوبة
    متى ستأتي
    لتعرف سيدتي
    سرّ حنينها إلى يدي
    لتعرف ..أن الفضّة أيضاً تتقطر
    وأن برونز يديّها كيف يصبح ذهباً بين يديّ
    وأن الأرض..كيف تكون طفلتها المدللة
    لتكوّرها كما تشاء
    فأصحو على حديد دهشتها
    يصرخ..آه..ثم آه.. ثم آه...
    ثانياً ... النقوش
    -1-
    مثل ليمونة أعصرك....
    فيخرج حمضي
    ليثير شرارة نورك بين الكلمات
    ويثير نهدك
    أن يحضر مواده المتفجرة
    فيدخل تفاعل الاحتراق
    ليخرج
    ماءً...
    يشبه أي شيء أخضر إلا المـــاء ..
    -2-
    كان قلبي هنا..
    تحت المظلة
    فوق رصيف النهار
    يرتشف الحيرة من خمرة أسمائك الكثيرة
    يحصيها بالمعنى
    اسماً..
    اسماً..
    ثم يخفيك..في نور الله
    وكان قلبك ما يزال هناك
    على الدرج الرخامي
    داخل مرايا المصعد
    يرشف فراشات يدي
    كل ما ينسكب تحت قميصك الأزرق
    من فضة وعسل وزهر ومرجان....
    -3-
    أيضاً كان قلبك هنا..
    فوق الشجرة
    يتغصّن بالظلال الممدودة
    بخفة فوق ريح القصائد
    وكنت كعادتك نور على نور
    تشعلين تبغي بلسعة النار من يديك
    وكعادتك كنت لا تعدينني
    بسفك الماء فوق هزائمي
    فقط كعادته كان نهدك يعدني
    بارتعاش
    يهزّ ثمار الليل أخر المساء...
    -4-
    لخصرك علاقة وثيقة وحميمة مع سيجارتي
    عندما أُخرج الليل إلى شفق الصباح..
    لخصرك هذه الأصابع
    تنام .. فلا تصحو..
    إلا حين تصير فراشات
    تطير عامودياً من موت إلى موت
    وأفقياً من لسعة حب..إلى لسعة حياة
    لخصرك هذه الأصابع
    تصير عصافيراً من نبيذ وشغب
    تطير على بعد فضتين من نهدك
    ثم تسقط في حمى الصباحات.. والألق!!!...
    -5-
    أعرف ..
    أو لأقل الآن عرفتُ
    إنّ لنهدك ..
    اشتقاقات الحساب في الكيمياء
    عرفتُ إنّ له عناصر نادرة
    وملبكة على تفاعلات الاحتراق
    وله حسابات يدي في العدّ البطيء للغنائم
    له كبرياء الشفاه
    عندما تنقل الحياة ..
    إلى الحياة ...
    عرفت إنّ لنهدك
    كيمياء مائي في الارتباط الخفيف
    بالماء ..
    ثم الماء..
    ثم الماء...
    -6-
    هل تدركين سيدتي
    إنّ لنهدك "تغتغات" صبي صغير
    رشيقة على الكلام
    وهل تعرفين إن له دقات وقت
    يمر هنيئاً على جسدي
    وهل تعرفين إنّ لنهدك
    أقماراًً أتعبّدها بالقصائد
    وأستغفرها كلما انزلقت يدي
    إلى مجدها في الوصف
    أو إلى هاوية الرثاء...
    -7-
    لنهدك حكاية جندي روماني
    هزّ سرير الشرق بالبطولات..
    فأينعت ظلال الغرب بالحضارات
    ولنهدك هذا البريق الفضي
    ينسل من أقصى المجرات ..إلى أقصى القلب
    فلا تستغربي إذا تقوّس هلالي بالأزرق
    وتقوّس نهدك بالأخضر
    ولا تستغربي من الشعراء
    إذا تساءلوا عن قمر ..يهبط كل ليلة سرير المدينة
    لينجب مني كل هذه القصائد.. وهذا الغناء !!..
    -8-
    أنا شاعر يجيد القراءات الفضية
    ويجيد الموت إذا مسّ أصابعه
    سُمّك المقطر من الزنابق والأزهار
    فهل تعلمين إذاً
    إن لنهدك ضجيج عبثي
    يترتب ويهدأ كلما غزاني بالسمرة
    وكلما غزوته بشغب الأمطار
    يرتبني هذا الضجيج
    كلما تطاولت بنورك اللافوضوي
    نحو إحتراقاتي في الآه ...ثم الآه..ثم الآه..
    -9-
    أتعلمين ان لنهدك طقساً
    من أمطار الصيف
    في قمر آب تصحو
    لتنام على شمس الشتاء
    -10-
    لا تستغربي سيدتي
    إذا أكدت لنهدك
    إن نكهة الشاي
    تغيرت هذا الصباح
    فالفم الذي كنت أتناول به كوبك
    تمرغ بكرز الشفاه
    ولا تستغربي
    إذا همست .. همسا خفيفا
    ليديك الصغيرتين على الركض
    وقلت إن انبثاق الصباح في كوب الشاي
    كان من شمال القلب
    وإن اليد التي كنت تلتقطين بها خيوط النهار
    تمرغت بنشيد الليل جنوب المساءات
    ولا تستغربي أبدا إذا هتفت لنهدك
    وقلت .. إن اليد التي كنت أقطف بها الكستناء
    تمرغت بشهوة الغناء
    وإن الشامات البدوية أسفل الفضتين
    دلتني إلى همس خفيف في إذن القمر
    تعال أيها الصباح
    نعيد شرب الشاي
    ونمرغ اللاءات في أقاصي
    الهطول
    والغناء...
    -11-
    وحيداً أجلس إلى الطاولات الكثيرة
    والمارة فوق صيف الأرصفة
    يرشقون قطافي باللامبالاة
    إلا الصغار منهم
    يرشقونني بالحاجة أو الحجر
    وحيداً أراقب الظهيرة
    وهي تدخل باب المساء
    أتنقل من ظلّ الخمرة ..
    إلى ظلّ الشجرة
    فقط .. كان نهدك يأخذني الى الحوار
    يمرنني على الصراخ
    ثم يرميني إلى عشبة الطريق ..
    ويهم بالمطر...
    -12-
    أجالس نهدين
    بين ظلّ الخمرة وظلال المطر
    أجلس وحيداً وأحلفك بجنيات الشعر
    أن لا تأتي في السادسة والنصف
    كيف تأتين مرتين..وأنت منذ عشرين قرناً من الحب
    تجلسين إلى طاولاتي
    وكلامي في انتظار هبوب الخمرة
    تغزلين أصابعي بلهفة الوصول
    ثم تحرضين الكتابة بالزنابق والشجر
    وتنفين الشاعر.. ليموت مع سكان القمر!!..
    -13-
    أنام كل وقتك.. فلا أصحو
    لأرى نهدك يغطّ في نومي
    و يزف لسعه إلى النسيان
    تنامين كل وقتي
    ثم يصحو فيك القمر على ما تبقى من يدي...
    وهي تهمس لبريق الفضتين
    كي يهطل في النسيان
    ثم بصعوبة الماء يتذكر ..
    كم كان الحلم جميلاً ..
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. kobani team

    kobani team KobanisatTeam طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,096
    الإعجابات المتلقاة:
    29
    رد: حضارة نهدين

    اخي الكريم لكونك كاتب تركت القصيدة

    مشان ما تتهمنا بالقمع ههه

    ولكن هكذا نوع غير مرغوب فيه ولا يهمك تقيمي هذا رائي شخصي

    اترك تقيم للاعضاء

    تحياتي لك بتوفيق
     
  3. خورشيد

    خورشيد شاعر

    إنضم إلينا في:
    ‏13/8/09
    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: حضارة نهدين

    شكرأ أخي العزيز

    طالما مساحات كهذه هي فسحتنا الأكثر خضرة ..بعدما ضاقت بنا الدنيا وتكاثر الأعداء علينا من كل الجهات

    لك ولكل أصدقاء المنتدى أقول قول الشاعر الكردي عبد الله كوران

    كردي وكيس تبغ
    حفنة زبيب وبندقية
    ثم صخرة
    وليأتي العالم ..كل العالم
     
  4. الشاعر عمر القاضي

    الشاعر عمر القاضي شاعر

    إنضم إلينا في:
    ‏4/4/09
    المشاركات:
    163
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    اعمال حرة
    الإقامة:
    حطين فلسطين
    رد: حضارة نهدين

    بلا تعليق
    يعطيك العافية
     
  5. alano

    alano صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4/7/08
    المشاركات:
    143
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    مدينة الغبار
    رد: حضارة نهدين

    العزيز خورشيد ... بداية أهلاً بك في منتداك

    لك كل الحرية في التعبير و الطرح الذي تراه مناسباً

    فالرقيب الوحيد برأيي الشخصي هو ذاتنا و قلمنا التائه في فضاءات أفاكارنا المطاردة بالدرجة الأولى .

    نترك لك تفهم طرح الأفكار و الموضعات ذات الخصوصية المعينة .

    لا يمكنني أن أملي عليك قواعد و مبادئ كتابة الشعر أو النثر

    ولكن يمكنني أن أقول لك ... بأنه كان بالامكان أن تكـــون أكثر رمزيــــة

    في طروحاتك .

    أرحب بك من جديد ....... وتقبل رأيي
     
  6. bave roblend

    bave roblend New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5/5/09
    المشاركات:
    301
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: حضارة نهدين

    رائع ما كتبت اخي ....
    موضوع جريء , و مميز جدا ... دمت و دام قلمك الجريء ...
    ده ست خووش ....
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة