الأكراد السوريون

الموضوع في 'تاريخ وحضارات الشعوب' بواسطة كوليلك, بتاريخ ‏17/8/09.

  1. كوليلك

    كوليلك New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏22/6/09
    المشاركات:
    2,146
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    موظفة
    الإقامة:
    سوريا
    حسين عيسو
    “مسار حرج لتطور الوضع الكردي السوري” عنوان مقالة الكاتب المعروف ياسين الحاج صالح والتي أعادتني ليس الى تذكر ما يعانيه الكردي في وطنه السوري من اضطهاد يومي من السلطة الاستبدادية, بل أيضا الى لامبالاة المثقف السوري عموما تجاهه وإذا حاول أحدهم النظر الى قضيته فالارتياب هو الأساس في كل تصرف منه والاتهام جاهز كيفما تحرك والتساؤل هنا هو هل أن السبب في ذلك يعود الى فوبيا الآخر أو انه الموروث الثقافي الذي لا يرى للآخر من حق سوى السمع والطاعة أم هو بسبب النرجسية التي لا تعترف الا بمعاناتها هي , أقول هذا الكلام آسفا لأن ردي هنا هو على كاتب مشهود له بالموضوعية في العديد من المسائل الوطنية وأعتبر نفسي من المدمنين على قراءة مقالاته ولا تمر مقالة له دون قراءتها ومع كل التقدير لتاريخه النضالي ومعاناته الطويلة في المعتقلات , لكني أرى أن من حقي نقد ما ذكره , وأقول أن المشكلة مع أغلب المثقفين في بلدنا سوريا تبدأ فقط حين يتعلق الأمر بالآخر الكردي فيبدأ الارتياب والتلميح , مع أن التاريخ الحقيقي لمنطقتنا ومنذ مئات السنين لم يشهد يوما الا بوقوف الكردي الى جانب العربي في الشدائد ولم يقل أي من المؤرخين عكس ذلك , فلماذا تغير الوضع منذ منتصف القرن الماضي !.
    استغل النظام المعارضة العراقية كما استغل النظام العراقي المعارضة السورية وهي اللعبة الدارجة بين الأنظمة الشمولية في المنطقة , لم يجد فيها الكاتب الكريم ضيرا لكن حين تعلق الأمر بالكرد العراقيين نظر اليها كنوع من انفتاح السلطة على أكرادها وكذلك حين فتح الباب أمام أعضاء حزب العمال الكردستاني التركي للعمل من لبنان وسوريا !, فلو أن الكاتب اهتم بالشأن الكردي السوري كما هو المتوقع من كاتب مثقف ومناضل سياسي عانى الكثير في سبيل مبادئه وبحث عن الحقائق حول تلك الفترة لاكتشف أن الكرد السوريين حينها تعرضوا لاضطهاد مزدوج وعانوا الكثير من الطرفين وعرف أنهم كانوا ضحايا لعبة المصالح أيام شهر العسل وكذلك أن معاناتهم تضاعفت أكثر بعد القطيعة بين حزب العمال والنظام بسبب طرد أوجلان بضغط تركي ,ثم الغريب أيضا اعتبار الكاتب تعيين السلطة لبعض الكرد أعضاء في مجلس الشعب “تسعينات القرن الماضي” خدمة للكرد السوريين ولم ينتبه الى أن ذلك كان فقط لتبييض صورة السلطة أمام العالم وإظهارها بمظهر النظام الديمقراطي الذي يسمح للمعارضة الوصول الى البرلمان فهل كان ذلك لخدمة الكرد أم للسلطة , والسؤال هو هل فعل أولئك الأعضاء شيئا لمصلحة الكرد آنذاك ؟ .
    احتل الأمريكيون العراق فدفع الكرد السوريون ثمن ذلك , نسي الكاتب وغيره من المثقفين السوريين “أقصد العرب منهم” أنه وفي نوروز العام 2003 وحين كان الجيش الأمريكي يحاول احتلال العراق رفض الكرد السوريون الاحتفال بعيد نوروزهم تعاطفا مع أبناء الشعب العراقي الذي كان يتعرض أرضه للاحتلال وتراق دماء أبنائه أيا كانت الأسباب , لكن ومع ذلك دفع الكرد السوريون أكثر من ثلاثين من القتلى في العام التالي وقبل احتفالات نوروز 2004 “لا أعرف قصد الكاتب بقوله هم أكبر كمية من القتلى بين الكرد منذ تأسيس الدولة السورية قبل أزيد من تسعين عاما” ! , لقد تم قتل هذا العدد من الكرد انتقاما وكأنهم من جلبوا أمريكا الى العراق , ثم نهبت محلاتهم واتهموا بذلك وتم اعتقال المئات منهم وطرد عشرات الطلبة من جامعاتهم ولوحقوا من قبل الجهات الأمنية واعتقل العديد منهم ولم يقف مع الكرد في محنتهم تلك الا قلة خجولة من المثقفين المعارضين السوريين , أما الإعلام حتى العربي والذي كنا نتوقع منه الموضوعية أقفل في وجوهنا وتبارت الصحف في كيل الاتهامات للكرد أقلها العمالة للغرب والأمريكان وتحولت الضحية الى متآمر وانقلب الأبيض أسود, والأسود أبيض . فماذا فعل المثقف السوري حيال ذلك ؟.
    يذكر الكاتب مشكورا المآسي التي تعرض لها الكرد السوريون من الاحصاء الجائر الى الحزام العربي ومنع التكلم باللغة الكردية ولكنه يذكر “المحرومون” من الجنسية السورية ,هنا لا أعتقد الكاتب بهذه البساطة ليفرق بين محروم من نيل الجنسية ومن كان يتمتع بها ثم سحبت منه فقط لكونه ينتمي الى القومية الكردية فلو أن الكاتب وباقي المثقفين اهتموا لشأن هذه الفئة من أبناء وطنهم وحاولوا البحث فيما يسمى بالاحصاء الاستثنائي لعرفوا أولا العدد الحقيقي لمن سحبت جنسياتهم وذلك لإيقاف اللغط الحاصل حول العدد الحقيقي لهؤلاء , واكتشفوا أن بين من اعتبروا لاجئين في وطنهم من هم أبناء أو أحفاد قتلى معركة بياندور تلك البلدة الصغيرة “قرب القامشلي” التي قاومت المحتل الفرنسي وقدمت العشرات من الشهداء كردا وعربا من أبناء المنطقة وكذلك من ماتوا تحت القصف الفرنسي لمدينة عامودا المقاومة للاحتلال ولاكتشفوا كم هو مزور تاريخنا الحديث , وحاولوا الاقتداء بمجموعة المثقفين المصريين الذين يعملون حاليا على اعادة كتابة تاريخ بلدهم لتصحيح ما لحقه من تزوير , كتبت منذ فترة عن الاحصاء الاستثنائي وقلت انه يعتبر اليوم وصمة عار في جبين الثقافات والحضارة السورية التي تمتد لآلاف السنين وقلت أيضا أن المثقف السوري يتحمل المسئولية الأخلاقية تجاه استمرار ما حصل في ذلك الوقت حين كان اضطهاد الشعوب المغلوبة أمرا دارجا في العديد من الدول فهناك جنوب افريقيا العنصرية ونظام الأبارتهايد وروديسيا ومنع السود من دخول الكثير من الأماكن العامة في أمريكا ….. لكن اليوم وبعد أن نسي العالم كل ذلك وتحولت جنوب إفريقيا الى بلد ديمقراطي تعددي وأصبح الأسود رئيسا لأمريكا مازال العديد من أبناء وطننا سوريا يعاملون بأسلوب لا إنساني فوق أرضهم ويصدر المرسوم \49\ لكن وللأسف امتنعت العديد من المواقع السورية “المعارضة” عن نشر مقالتي .
    بخصوص الكرد الذين “لم يستقر بهم المقام في وطنهم سورية” فانتقلوا الى كردستان العراق كما يقول الكاتب , للعلم فالموجودون اليوم هناك ليسوا ممن “تهفوا أفئدتهم الى ترك ديارهم والاقامة في كردستان العراق” بل هم ضحايا مأساة آذار 2004 من الطلبة المطرودين ظلما من جامعاتهم والذين قبل بعضهم في الجامعات هناك والملاحقين الذين يقيمون في مخيمات للاجئين الكرد السوريين في كردستان العراق ويعانون ما يعانيه كل لاجئ نزح عن دياره لأسباب قاهرة ومن يقرأ صفحات الانترنت يعرف ذلك .أما بخصوص تحسن وضع الكرد في تركيا المختلف عن وضع العراق فأرى أن السبب هو التطور الحاصل في الذهنية التركية “قد يكون السبب هو الحيز الديمقراطي الذي يتمتع به المثقف التركي” لكن يبدو أن المثقف والسياسي التركي وصل الى نتيجة مفادها أن التزوير لا يمكن أن يستمر الى الأبد وأن محاولة إقصاء الآخر لن يبني وطنا .
    يلمح الكاتب الى أن الكرد انتسبوا الى الحزب الشيوعي “كون رئيس الحزب كرديا” لكنه لم يحاول أن يبحث هل كان بين من انشقوا عن هذا الحزب وانضموا الى جماعة المكتب السياسي أكراد أيضا ثم هل أن رئيس حزب العمل الشيوعي كان كرديا , لم يحاول الكاتب البحث عن السبب وهو أن باقي الأحزاب في سوريا أحزاب قومية أو دينية ولا توجد في سوريا أحزاب وطنية أو أممية سوى الحزب الشيوعي وأن أول حزب قومي كردي نشأ في سوريا كان العام 1957 لكن قبل ذلك وفي العام 1955 حاول د.نور الدين زازا رئيس الحزب “بعد تأسيسه” مع المرحوم أكرم الحوراني محاولا إقناعه بإنشاء حزب وطني في سوريا على غرار حزب المؤتمر الهندي وأن هكذا حزب يجب أن يكون بقيادة أحد أبناء الأكثرية العرب وكان جوابه الصد والرفض , لو أن ذلك حصل لكان وضعنا جميعا في سوريا اليوم مختلفا ونستطيع معرفة ذلك من الفرق بين المسلم الهندي الذي يعيش في دولة وطنية برغم المليار من البشر والمسلم الباكستاني الذي يعيش في دولة “الجماعة” اليوم , عندما رأى الكرد أن هناك أحزابا أممية انتسبوا اليها , لكن هل يراد من كردي الانضمام الى حزب قومي عربي الفرق بينه وبين الحزب الحاكم انه في المعارضة اليوم ولكن كيف سيكون الحال اذا وصل الى الحكم ؟ , يقول المرحوم ياسين الحافظ :ان التجربة التاريخية لشعب هي اندراج الماضي في الحاضر ,هي معطى مباشر للصيرورة الجماعية , وينقل عن ماركس : “الأمة يمكنها ويجب عليها أن تستخلص دروسا من تاريخ أمة أخرى” !. قبل أكثر من مئة عام انتسب العديد من العرب والكرد والأرمن الى حزب الاتحاد والترقي القومي التركي الطوراني ودعموه في سبيل الخلاص من استبداد الطاغية عبد الحميد فكانت النتيجة بعد استيلاءهم على السلطة بناء المشانق في بيروت ودمشق ومحاولة إفناء الأرمن الكرد . هل يوجد حزب وطني ديمقراطي في سوريا اليوم يؤمن بسوريا ككيان قائم بذاته وليس جزءا من إمبراطورية “نوستالجية” لم تفارق ذهن الكثيرين “والتي يبدو أن المثقف التركي يحاول نسيانها لذا فهو اليوم يدفع حكومته للاعتراف بالمذابح ضد الأرمن والاعتراف بالحقوق الثقافية والقومية للكرد ويحس تجاه الآخر بتأنيب الضمير ويخجل من ذكر المقولة العنصرية “ما أسعد أن يكون المرء تركيا” ويعلم أن استبدادية أتاتورك التي أسماها ظلما وعدوانا علمانية قد أصبحت جاهزة للانتقال الى “مدافن” التاريخ , هل يؤمن حزب سوري اليوم بسوريا كدولة دستورية لا تفرق بين أبنائها بسبب العرق أو الجنس أو الدين ,دولة للحق والقانون , عندما يتأسس مثل هذه الأحزاب الوطنية وقتها نكون قد دخلنا القرن الحادي والعشرين وأصبحنا مثل الأمم الأخرى , بعد صدور المرسوم رقم \49 \ الذي أوقف العمل في أكثر من خمسة وأربعين مهنة وحوّل محافظة الحسكة الى منطقة منكوبة مضافا اليها كارثة الجفاف التي حولت الكثير من أبناء المحافظة الى لاجئين في أحزمة الفقر حول مدن الداخل , وبعد أن كانت محافظتنا هي الجاذبة لأبناء المحافظات الأخرى تحولت الى نابذة لأبنائها , يومها أحس جميع أبناء المحافظة أن المصيبة أصبحت عامة ولابد من العمل معا لأجل إلغاء هذا المرسوم وفعلا تضامنت فعاليات المحافظة السياسية والاجتماعية معنا كمجموعة مستقلة تنتمي الى كافة المكونات القومية والدينية والمذهبية في المحافظة وتمكننا من تجميع أكثر من ستة وأربعين ألف توقيع من أبناء المحافظة “عربا وكردا وآثوريين” وهو عدد كبير جدا مقارنة بالوضع القائم والخوف من مثل هكذا عمل والتوقيع بالاسم الثلاثي ومن محافظة مثل الحسكة التي تعاني أصلا من الاقصاء والتهميش والاضطهاد ,توقعنا أننا بعملنا هذا قد نشكل نواة لتحقيق وحدة وطنية من خلال فتح حوار وطني سوري قد يتوسع يوما ليشمل كافة المحافظات السورية ويدفع باتجاه التغيير الديمقراطي في سوريا ولكن ماذا حصل لنا في دمشق , بعد أن تعرضنا للعديد من المضايقات قبل وأثناء وبعد حمل التواقيع الى دمشق احتجاجا على المرسوم المذكور , طبعا السلطات العليا هناك صمّت آذانها عن سماعنا وحين حاولنا استمزاج آراء المثقفين واجهنا شبه اهمال وعدم اكتراث وكأننا قادمون من جزيرة جاوة وليس من الجزيرة السورية وحتى بعد عودتنا محبطين قمنا بنشر أكثر من بيان نندد فيه بلامبالاة موظفي السلطات العليا في العاصمة ومضايقاتهم لنا ومنعنا من مقابلة رئيس الدولة , وتوقعنا دعما معنويا لنا وتضامنا معنا من قبل أطياف المعارضة على الأقل من خلال الإعلام خاصة وأننا قمنا بذلك العمل كمستقلين وباسم أبناء محافظة الحسكة الا أن شيئا من ذلك لم يحصل .
    حسين عيسو
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. حلوة آلمعآنيے

    حلوة آلمعآنيے مراقبة منتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22/6/09
    المشاركات:
    4,616
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    UAE
    رد: الأكراد السوريون

    الله يعينكم الصراحه ..

    تسلمني ع الموضوع
     
  3. كوليلك

    كوليلك New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏22/6/09
    المشاركات:
    2,146
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    موظفة
    الإقامة:
    سوريا
    رد: الأكراد السوريون

    الف شكر الك اختي على مرورك
     
  4. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,298
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: الأكراد السوريون

    كل الشكر لالك حبيبتي على روعة الطرح
     
  5. كوليلك

    كوليلك New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏22/6/09
    المشاركات:
    2,146
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    موظفة
    الإقامة:
    سوريا
    رد: الأكراد السوريون

    الف شكر على مرورك أختي الغالية
     
  6. bave dilbren

    bave dilbren New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏11/8/09
    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    doctor
    الإقامة:
    بقلوبكم عنواني
    رد: الأكراد السوريون

    روعة في الطرح ألف شكر لإلك
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة