الرئيس الموريتاني يجرح مشاعر الكرد

الموضوع في 'اخبار اليوم- news today' بواسطة روند قرمدالي, بتاريخ ‏10/11/09.

  1. روند قرمدالي

    روند قرمدالي New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/8/09
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الرئيس الموريتاني يجرح مشاعر أربعين مليون كردي

    نشرت جريدة الخليج الإماراتية، وعلى الصفحة 27 من عدد يوم الاثنين 2 نوفمبر 2009، صفحة أخبار وتقارير، وعلى لسان مراسلها في نواكشوط خبراً بعنوان "ملاسنات بين الرئيس الموريتاني وصحافيين"، ومما جاء في الخبر: إن الرئيس الموريتاني السيد محمد ولد عبدالعزيز، قد هاجم "وفي أول لقاء له مع نقابة الصحفيين، نظم، أمس، في القصر الرئاسي بنواكشوط، بشدة الصحافيين الموريتانيين المستقلين ووصفهم بـ "البيشمركة" واتهمهم بالطمع، والسّعي للتكسب بطرق غير شرعية. وحسب مصدر حضر اللقاء، فقد رد أحد الصحفيين الغاضبين قائلاً للرئيس: إن "البيشمركة يا فخامة الرئيس هم أعضاء حكومتك التي عينتها، وكذلك التعيينات الأخيرة التي قمت بها في أوساط من لايحملون كفاءة، وإنما كانوا من المتسولين".
    وإذا علمنا أن كلمة بيشمركة تطلق على المقاتل الكردي، وهي مؤلفة من –بيش- أي مقدام، و –مركه- أي المرج، وهي مقابل كلمة –الفدائي- في العربية.
    ولعل إقحام السيد الرئيس لهذا المصطلح في غير مكانه، بغرض الإساءة للصحفيين، لتكون كلمة بيشمركي مقابل صفات: الطمع، والجشع، والسعي للتكسب بطرق غير شرعية، وهي استفزاز، وإساءة إلى مشاعر الكرد، الذين يقدر عددهم بحوالي أربعين مليون نسمة، موزعين حسب خريطة المنطقة الحالية، في تركيا- إيران- العراق- سوريا، وإن هؤلاء الكرد يعيشون أباً عن جد منذ آلاف السنين في وطنهم، وهم أبعد سكان الأمم عن الصفات غير الحميدة التي خلعها عليهم السيد ولد عبدالعزيز، ولعلّ أكبر دليل على –غيرية- الكردي المترسخة في سايكولوجيته، إنه رغم حضوره اللافت –إسلامياً- إلا أنه كان أكثر من تمثل روح الإسلام، وتشرّب بها، وأخلص لها، كما يقتضي جوهرها الحنيف، دون التفكير ببسط نفوذه على موطنه الذي باتت تتقاسمه الآن عدة دول في آنٍ واحد حسب التوزيع السياسي الذي طرأ للمنطقة...!
    ولعل ما يسجل لكرد العراق، الذين لهم الآن –بيشمركة- منظمة، بعد أن قاومت على مدى عقود سياسات التطهير القومي التي مورست بحقهم، فإنهم اتخذوا موقفاً مائزاً أثناء إسقاط نظام صدام حسين، رافضين الاستقواء بالأجنبي، بل مؤكدين حرصهم على وحدة العراق، وإن بشكله الفدرالي، دون أن ينصرفوا لبناء جدار بينهم و شركاء الخريطة، كما كان يتوقع لأول وهلة، ولعبت قوات البيشمركة بعد انحلال الجيش العراقي دوراً وطنياً للحد من إراقة دماء أخوتهم أبناء الوطن، وقد دفعوا ضريبة ذلك المزيد من أرواح هؤلاء البيشمركة الشجعان، الذين وصفهم المستشرقون قديماً وحديثاً، ومن بينهم الأرمني أبو فيان الذي قال عنهم أنهم فرسان الشرق.
    كما أن ما هو أكثر إيلاماً، أن يرد أحد الصحفيين الموريتانيين الغاضبين، في اللقاء نفسه، على سياسات الرئيس ولد عبدالعزيز، بأن البيشمركة يافخامة الرئيس هم أعضاء حكومتك!، وهذا ما يدفع إلى اليقين بأن هناك تشويهاً في غير محله لصورة الكردي –عموماً- والبيشمركي- خصوصاً في أذهان بعضهم، ساسة ومثقفين، وهي قراءة غير دقيقة، متجنيةـ نتاج عقل لايريد الخير للكرد والعرب معاً، حيث يمكن التأكيد بأن علاقة الكرد بالعرب ظلت من أرقى العلاقات التي تربط العرب بأخوتهم في الدين، وإن معرفة حقيقة أن هذا البيشمركي هو من أحفاد محرر –القدس- صلاح الدين الأيوبي، فهي ترفع من مكانة هذه العلاقة التي ظل الكرد حريصين عليها، رغم اكتوائهم بالسياسات التمييزية من قبل بعض السلطات العربية، وكانت ترمي إلى ذوبانهم ضمن بوتقة قومية أخرى، غير قوميتهم، كما خطط لذلك الراحل ميشيل عفلق، وكذلك كنتاج كارثي استعلائي، لم يجن منه مترجموه إلا المزيد من الكوارث والدمار.
    ومن هنا، فإن مهمة كبرى هي الآن، أمام المثقف العربي، بشكل خاص، من أجل ردم الهوة بينه وشريكه الكردي، والتجسير بينهما، رداً على الفكر الإلغائي تجاه الكرد، والذي يدعو لصهرهم في بوتقة العروبة، وإمحاء خصوصيتهم.
    إن ما بدر عن السيد محمد ولد عبدالعزيز ليس زلّة لسان كما قد يقال، بل هي نتاج ثقافة معينة، وعقل معين، وهو تجن من قبل الشخص الأول في بلد عربي، على علاقة متميزة تمتد لبضعة عشر قرناً، بين العرب واخوتهم الكرد، وكان من نتائجها أن الكرد أسهموا في رفد الثقافة العربية بآلاف الأسماء من المبدعين والشعراء والكتاب والمشاهير، على امتداد ذلك الشريط الزماني، ناهيك عن أن الدم الكردي كان عبر كل المحطات، حاضراً في الدفاع عن أخوته العرب، ولنا في التاريخ القديم، بل والحديث، وحتى هذه اللحظة الأمثلة الساطعة.
    ومن هنا، فإنّه لحري بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز أن يقدم اعتذاره من الكرد، الذين جرح مشاعرهم بالإساءة إلى شخص –الفدائي- الكردي الذي يعدّ من ألمع الرموز القومية والوطنية، وهو ما نقوله بالنبّرة نفسها للصحفي –الغاضب- الذي "رمى" المقاتل الكرديّ بكلمة نابية، دون أي ذنب افترفه هذا الأخير بحقه، وبحق رئيسه على حد سواء، مع أن هذا الكردي-في الحقيقة- هو في موقع الثناء على دوره، مادام أنه في أقل تقدير، يعد من حماة خريطة العراق، في أصعب لحظة مرّ بها هذا البلد على الإطلاق، بل وفي كافة أماكن وجوده، أينما كان.
    *إبراهيم يوسف
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. feras.heso

    feras.heso New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏2/6/09
    المشاركات:
    44
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: الرئيس الموريتاني يجرح مشاعر الكرد

    مشيها معلم ما بدها كل العصبية يعني 90%من شعبنا ما بيعرف موريتانيا وين
     
  3. كول نار

    كول نار KobanisatTeam

    إنضم إلينا في:
    ‏26/1/09
    المشاركات:
    59,298
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    حيث للأغتراب وجود
    رد: الرئيس الموريتاني يجرح مشاعر الكرد

    اي لك هو فاهم اصلا شو يعني بيشمركة
    دليل على سطحيتة وغبائة

    تسلم روند على الخبرية
     
  4. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة