اكتشاف مدينة أثرية

الموضوع في 'تاريخ وحضارات الشعوب' بواسطة kobani team, بتاريخ ‏12/8/08.

  1. kobani team

    kobani team KobanisatTeam طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,106
    الإعجابات المتلقاة:
    31
    اكتشاف مدينة أثرية في الشمال السوري تضم شواهد على أخر معركة حربية خاضتها المدينة
    أثمرت الحفريات التي قام بها علماء الآثار في تل حموكر في سوريا عن اكتشاف بقايا جثة قد تكون إحدى ضحايا الحرب.
    قام علماء الآثار بحفريات تنقيبية في سوريا في المنطقة العليا التي كانت تسمى قديماً بلاد ما بين النهرين، واكتشفت البعثة دليلاً جديداً كشف النقاب عن الكيفية التي واجهت فيها أول مدن العالم عنفاً انتهى بها إلى حريق، وانهيار للجدران والأسقف، وانهمار لطلقات كانت مصنوعة من الفخار. تلك المعركة خلفت ورائها بعضاً من أقدم الآثار المعروفة لحرب منظمة.[​IMG]
    إن التنقيب الذي تم في مدينة تل حموكر، تلك المدينة التي دمرت نحو 3500 قبل الميلاد، أظهر بقايا تشير إلى مكانة المدينة كمركز لصناعة الزجاج البركاني والنصول وذلك كان ربما في 4500 قبل الميلاد.
    تمت هذه الاكتشافات بين شهري أيلول وتشرين الأول الماضيين ولكن تم الإعلان عنهما يوم أمس من قبل معهد الشرق في جامعة شيكاغو ومديرية الآثار والمتاحف في سوريا. ويقع الموقع في الشمال الشرقي لسوريا في منطقة تبعد نحو خمسة أميال فقط عن الحدود العراقية.[​IMG]
    إن قرب هذه الاكتشافات من العراق كان نقطة مهمة جداً. فالحرب والاهتياج السياسي دفع علماء الآثار الغربيين المختصين في الحضارات الأولى التي ازدهرت في بلاد ما بين النهرين، دفعهم إلى نقل أعمالهم وحفرياتهم إلى الضفاف الشمالية لنهر دجلة والفرات في سورية وتركيا.وبالتالي بدا العلماء بتشكيل فكرة وأفق أوسع حول الفترة الانتقالية في العصور القديمة التي شهدت ازدهار المدن الأولى في التاريخ، التخصص في العمل، تقسيم المجتمع إلى طبقات، وأخيراً ظهور الكتابة الأولى.
    يقول كليمينز ريتشل، عالم الآثار من جامعة شيكاغو والذي يقوم بالتنقيب في تلك المنطقة، "نحن نعلم بأن ما كان يحدث في الشمال لا يمكن تفسيره على أنه مجرد توسع بسيط للحضارة في الجنوب".
    ويرى د. ألغيز، وهو عالم آثار في البعثة نفسها، أن توسيع عمليات التنقيب في تل براك، حابوقة الكبيرة، وحموكر وغيرها من المواقع في الشمال السوري كشفت النقاب عن حقيقة أن المدن الشمالية كانت في تلك العهود أكبر مما كنا نتوقع.
    وقد تم العثور على أدلة كثيرة تشير إلى تطور الصناعة آنذاك مثل الأعمال الزجاجية المكتشفة في تل حموكر.
    وأضاف د. ألغيز "نحن نصوغ أسئلة الآن كي نقوم بطرحها عندما نعود لأعمالنا في التنقيب في جنوب العراق". إن الأبحاث في حموكر جارية منذ عام 1999. والفريق المشترك بين سوريا وشيكاغو حدد حتى الآن أن قلب المدينة الذي يمتد على مساحة 40 فدان كان محاطاً بجدران تبلغ سماكتها عشرة أقدام. وتنتشر آثار هذه المدينة على مساحة 260 فدان.
    يقول د.ريتشل إن التنقيبات الأخيرة كشفت لنا "كيف كانت المدينة تبدو في اليوم الذي دمرت فيه". وأضاف "خلال هجوم سريع ومكثف انهارت الأبنية، واندلعت النيران الخارجة عن السيطرة، واندفن كل شيء تحت ركام من الحجارة". [​IMG]
    وكشفت العمليات أيضاً عن آثار لمخازن تضم الكثير من الأختام الطينية للتأكيد على إحكام إغلاق السلال وغيرها من الأوعية التي تحمل سلعاً وبضائع. وبين ركام الآثار عثروا على أكثر من 1.000 طلقة فخارية مدروة أو بيضوية الشكل التي ربما استعملت في المقالع، واستخدمت كسلاح حرب أساسي في الحرب.
    إن الطلقات وأشكال الدمار التي تم العثور عليها حملت العلماء إلى استبعاد فكرة حدوث زلزال مدمر فيها ودفعتهم إلى استنتاج حدوث معركة مروعة في ذلك المكان. قال د.ريتشل وغيره من الخبراء إنه ليس هناك أي وسيلة لتحديد هوية المعتدي، ولكنهم يخمنون بأنه كان يعود لجيش إحد المدن الجنوبية.
    في عام 2005 عندما افترض العلماء أن المعركة حدثت هناك اصطدموا مع بعض الشكوك التي أثارها غيرهم من الباحثين. ولكن د.ألغيز، الذي لم يشارك في مشروع حموكر قال إن طلقات المقالع تلك التي اخترقت الجدران ونشرت الدمار "أقنعت الجميع بأنها دليل على نشوب النزاع".
    ويقول علماء الآثار إن الاكتشافات التي تم تحقيقها مؤخراً في المدينة من أدوات حادة ومتينة مصنوعة من ذلك الزجاج البركاني الأسود كانت على درجة عالية من الأهمية لما حملته من معلومات وفهم للوضع الاقتصادي للمناطق الشمالية لبلاد ما بين النهرين وعلاقتها بالمناطق الجنوبية.
    كما عثر فريق التنقيب في حموكر وراء مركز المدينة على نصول زجاجية متقنة الصنع وكانت صناعة الزجاج هذه قد بدأت بالانتهاء منذ مئات السنين أي نحو 4500 قبل الميلاد. وتقول سلام القنطار، التي تعمل معاونة مدير في المشروع السوري "لم تكن هذه الأدوات تستخدم فحسب في هذه المنطقة وإنما كانت تصنع أيضاً فيها".[​IMG]
    يبدو أن شعب حموكر كان يحصل على مادة الزجاج البركاني من أماكن تبعد نحو 100 ميل عن مدينتهم وكانوا قد استخدموا هذه المادة الخام وحولوها إلى أعمال أنعشت الصادرات لديهم.
    كانت هذه المادة تصنع من قبلهم وربما جاء بعدها تصنيع النحاس ،إذ يقول العلماء إن هذه الصناعة هي التي ربما حملت الازدهار للمدينة التي يتضح أنها عاشت مرحلة من الرفاهية حتى جاءت تلك الحرب ودمرت أسوارها.
    بقلم : جون نوبل ويلفورد - نيويورك تايمز
    ترجمة هدى شبطا -
    سيريانيوز
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. kobani team

    kobani team KobanisatTeam طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    16,106
    الإعجابات المتلقاة:
    31
    منورة خوزي

    دائما سبقة بردك الجميل وحركاتكي النشطة تسلمي يارب

    تحياتي لكي

    دمتي مبدعة
     
  3. ئالان

    ئالان New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5/6/08
    المشاركات:
    441
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    طالب
    الإقامة:
    **كوردستان**
    ده ست خوش بيت


    و

    هه ربزى ب خوشى ماموستا



    زور سوباااااااااااااس
     
  4. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة