تطوير وسيلة علمية تمحو الذكريات الأليمة

الموضوع في 'تعريف التكنولوجيا ,الطب والصحة' بواسطة عاشق وطن, بتاريخ ‏25/10/08.

  1. عاشق وطن

    عاشق وطن New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏24/7/08
    المشاركات:
    1,212
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    الغربه
    لا تضر بالمخ

    تطوير وسيلة علمية تمحو الذكريات الأليمة

    [​IMG]


    من يعبث بأوراق الماضي تقع عيناه على أشياء جميلة وأخرى حزينة، فما أجمل أن يتذكر الإنسان ماضيه بكل ما فيه من أحزان و أفراح، وما أجمل أن تهل الدمعة علي ماض جميل تتمني لو يعود لدقيقة واحدة بعدما كان بين يديك.

    لكن هناك لحظات مؤثرة تختزنها ذاكرة الإنسان كفراق أحد الأحبة مثلا، تلك اللحظات المحفورة في أعماق الذاكرة يصعب على أي شخص أن يتركها وراء ظهره، وربما لا تستطيع عجلة الأيام أن تمحو ملامحها بسهولة، ولا تتمكن مخالب النسيان من اقتلاع جذورها من أعماق الذاكرة.

    وبعد أن أقرت الدراسات بصعوبة محو الذكريات من الدماغ، عادت مرة أخرى لتثبت أن عملية خزن المعلومات في الدماغ أكثر نشاطاً مما يعتقد، وأنها يمكن ان تتقطع ويمكن للذاكرة ان تُمحى.

    فقد توصل علماء أمريكيون إلى وسيلة جديدة لمحو ذكريات معينة لدى الفئران وترك ذكريات أخرى سليمة مع عدم الإضرار بالمخ.

    الدكتور جو تسيين من معهد الدماغ والسلوك في كلية الطب في جورجيا جنوب الولايات المتحدة أكد أن هذه الأبحاث قد تقود إلى وسائل تتيح محو أحداث أليمة أو مرعبة من الذاكرة دون إيذاء باقي مخزون الذاكرة في الدماغ.

    وطور الدكتور تسيين طريقة سريعة للتلاعب بنشاط جزيئة "كالسيوم كالمودولين-بروتين كيناز2 التابع" وهي إنزيم يلعب دورا في عملية التعلم والحفظ.

    واكتشف الباحثون أن الاستخدام المفرط للإنزيم لدى التذكر يعيق استرجاع أحداث مخيفة تعود إلى فترة طويلة أو قصيرة وكذلك للذاكرة الفورية.
    واكتشفوا أن نقص الذاكرة المرتبط بالنشاط المفرط للإنزيم لا يؤدي إلى إعاقة التذكر وإنما إلى المحو السريع لتلك المعلومات المخزنة في الدماغ.

    [​IMG]
    وقال بعض الخبراء: "قد تكون هناك قيمة في مسح ذكريات محددة لدى الأشخاص مثل صدمات زمن الحرب"، لكن تسين


    "شكك في إمكانية أن يتم ذلك كما حدث مع الفئران، كما شكك في الحكمة من وراء مسح ذكريات الشخص".

    وأضاف قائلاً: "إن مخ الإنسان معقد جدا ومختلف تماما عن مخ الفأر لهذا السبب أقول إني لا أعتقد أنه من الممكن أن تفعل نفس الشيء في البشر، ومع ذلك إذا حدث ذلك وأنا على قيد الحياة فلن أكون مندهشا".

    وفي هذا الشأن، أكد علماء إيطاليون أن الأبحاث التى أجروها مؤخراً يمكن أن تساعد على التخلص من الذكريات المؤلمة التى لا يرغب البعض الاحتفاظ بها فى أدمغتهم.. فقد أثبتت التجارب التى أجراها علماء فى جامعة تورينو على الفئران أنه بالإمكان تعديل الأصوات المخزنة فى الدماغ بواسطة الصدمات الكهربائية.

    وأشار قائد فريق الباحثين إلى أن الذكريات مثل أشياء سهلة العطب، تخزن فى أجزاء معينة من الدماغ، وهى مثل متاهات الموزييك، مشيراً إلى أن الأمر قد يتطلب أياماً لخزن الأشياء الصغيرة، وساعات قليلة لإعادة ترتيبها، مضيفاً أن أسوأ أنواع الذكريات هى التى يكون مصدرها المخيخ، وإذا تمكنا من إقفال ذلك الجزء يمكن عندها إجراء تعديل على الذاكرة.


    ذكريات الطعام


    [​IMG]

    لا تقتصر الذكريات على الأحداث السعيدة والحزينة في حياتنا، بل ترتبط بالطعام أيضاً، فقد أظهرت دراسة بريطانية أن الذكريات حول الطعام قد تفسد شهية الفرد، فتقلل من كمية الأطعمة الخفيفة التى يرغب الكثيرون بتناولها بين الوجبات، ليساعد ذلك على عدم اكتساب وزن زائد.

    وأشارت الدكتورة سوزان هيجز الاختصاصية فى علم النفس من جامعة برمنجهام البريطانية، إلى أن استحضار الفرد لذكرياته حول آخر وجبة تناولها قد يساهم فى سد شهيته، ليخفف ذلك من كمية الطعام التى يتناولها بين الوجبات لاحقاً.

    وأوضحت هيجز أن النساء اللاتى قمن بتذكر تفاصيل آخر وجبة لهن، تناولن كميات أقل من البسكويت، وبشكل ملحوظ، مقارنة مع اللاتى تذكرن رحلة سابقة.

    وترجح الدراسة أن يكون تأثير الذكريات التى تدور حول وجبة سابقة فى التقليل من شهية الفرد، يعتمد على ما يحدث من معالجة للمعلومات داخل منطقة قرن آمون فى الدماغ، وهى ضرورية للتعلم والتذكر وإتخاذ القرارات.

    أخطار وأضرار

    [​IMG]


    وحول التداعيات التي قد تسببها الذكريات الأليمة، أفادت دراسة حديثة بأن الضغط النفسى العاطفى المرتبط بذكرى وفاة شخص عزيز يمكن أن يتسبب بوفاة مفاجئة خصوصاً لدى الرجال.


    وأشار الدكتور خوان ماركيس من جامعة فنزويلا المركزية، إلى أن القلق والحصر النفسى مثل ذلك الذى تتسبب به ذكرى وفاة قريب يمكن على ما يبدو أن تتسبب بوفاة مفاجئة لدى بعض الأشخاص الذين يتميزون باحساس مرهف.

    وقام هؤلاء الباحثون بدراسة ظروف سلسلة من 102 حالة وفاة مفاجئة لدى أشخاص تتراوح أعمارهم بين 37 و79 عاماً، اتضح أن 70% منهم توفوا بمرض قلبي، وفى 12% من الحالات حصلت الوفاة فى تاريخ ذكرى وفاة أحد الوالدين، سبع منها فى يوم ذكرى وفاة الأب وخمس فى ذكرى وفاة الأم.

    وأوضحت الدراسة أن الثلث تقريباً توفوا فى نفس عمر الأهل وأن نحو 80% من الذين توفوا فجأة وترتبط وفاتهم بذكرى وفاة أحد الوالدين هم من الرجال، وذلك قد يشير إلى اختلاف رد الفعل النفسى بين الجنسين أمام أوضاع مؤثرة.


    وفي نفس السياق، أظهرت دراسة علمية حديثة أن الأشخاص الأكثر عرضة لحالات الاكتئاب والحزن الشديد بشكل مستمر هم أكثر الناس عرضة لتلف وموت خلايا المخ، فقد وجد الباحثون أن هناك مركزين يقعان على جانبي الدماغ هما المسئولان عن التحكم في العواطف ، فيتصديان لأي ضغوط عصبية وعاطفية.

    وأضاف الباحثون أن كل من الحزن الشديد، والاكتئاب وتقلب المشاعر، والأحاسيس العاطفية القوية ، يعرض خلايا جانبي المخ إلى التلف الذى يحدث بصورة بطيئة، ولكنه يؤدى في النهاية إلى نتيجة مأساوية، حيث يؤدى تلف الخلايا إلى انكماشها ، وبالتالى فقدان الذاكرة ، أو التعرض لإصابات دماغية أخرى.
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. كجا كردستان

    كجا كردستان ادارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11/4/08
    المشاركات:
    1,560
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    كوردستان سوريا
    وأضاف قائلاً: "إن مخ الإنسان معقد جدا ومختلف تماما عن مخ الفأر لهذا السبب أقول إني لا أعتقد أنه من الممكن أن تفعل نفس الشيء في البشر،



    رغم كل التطورات التي نسمعهابها كل يوم

    لكن مستحيل ان يمحو اي ذكرى من الذكريات الحزنية او المؤلمة لدى الانسان

    و ان حصل ذلك سوف يمحون جزء بسيط جداً من الكمية الكبيرة

    الموجودة لدى كل انسان لان مهما محو سوف يمحون واحدة و تاتي الاخرة بعد حين

    لان ببساطة الاحزان مستمرة معنا لا تنتهي الا عندما ننتهي نحنا

    اخي عاشق مشاركة رائعة اتمنى لك دوم التوفيق تحياتي
     
  3. عاشق وطن

    عاشق وطن New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏24/7/08
    المشاركات:
    1,212
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    الغربه
    شكرا اختي وغاليتي نيروز على التواجد والله يبعد عنك كل حزن

    اسعدني مرورك من هنا فكوني دائما بالجوار

    تحياتي
     
  4. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة