((( قصة معبرة في داخلها حكمة ))) >>>

الموضوع في 'واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة بيكس ديركي, بتاريخ ‏5/1/09.

  1. بيكس ديركي

    بيكس ديركي New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/1/09
    المشاركات:
    703
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Public Relations
    الإقامة:
    الامارات العربية المتحدة
    [gdwl] ((( قصة معبرة في داخلها حكمة ))) >>>





    يحكى أن أحد الملوك قد خرج ذات يوم مع وزيره متنكرين، يطوفان أرجاء المدينة
    ،

    ليروا أحوال الرعية ، فقادتهم الخطا إلى منزل في ظاهر المدينة ،
    فقصدا إليه ، ولما قرعا الباب ، خرج لهما رجل عجوز دعاهما إلى ضيافته ، فأكرمهما وقبل أن يغادره ،

    قال له الملك : " لقد وجدنا عندك الحكمة والوقار ، فنرجوا أن تزوّدنا بنصيحة " .

    فقال الرجل العجوز : " لا تأمن للملوك ولو توّجوك " ،


    فأعطاه الملك وأجزل العطاء ثم طلب نصيحة أخرى ،


    فقال العجوز : " لا تأمن للنساء ولو عبدوك " ،


    فأعطاه الملك ثانية ثم طلب منه نصيحة ثالثة ،


    فقال العجوز : " أهلك هم أهلك، ولو صرت على المهلك " .


    فأعطاه الملك ثم خرج والوزير ،


    و في طريق العودة إلى القصر أبدى الملك استياءه من كلام العجوز و أنكر
    كل تلك الحكم ، وأخذ يسخر منها ،


    وأراد الوزير أن يؤكد للملك صحة ما قاله العجوز ،


    فنزل إلى حديقة القصر ، وسرق بلبلاً كان الملك يحبه كثيراً ،


    ثم أسرع إلى زوجته يطلب منها أن تخبئ البلبل عندها ، ولا تخبر به أحداً ،


    وبعد عدة أيام طلب الوزير من زوجته أن تعطيه العقد الذي في عنقها كي
    يضيف إليه بضع حبات كبيرة من اللؤلؤ ،


    فسرت بذلك ، وأعطته العقد و مرت الأيام ، ولم يعد الوزير إلى زوجته العقد ، فسألته عنه ،


    فتشاغل عنها ، ولم يجبها، فثار غضبها ، واتهمته بأنه قدم العقد إلى امرأة أخرى ،


    فلم يجب بشيء ، مما زاد في نقمتها ،


    و أسرعت زوجة الوزير إلى الملك، لتعطيه البلبل ، و تخبره بأن زوجها هو
    الذي كان قد سرقه ،


    فغضب الملك غضباً شديداً ، وأصدر أمراً بإعدام الوزير ،


    و نصبت في وسط المدينة منصة الإعدام ، و سيق الوزير مكبلاً بالأغلال ، إلى
    حيث سيشهد الملك إعدام وزيره ،


    و في الطريق مرّ الوزير بمنزل أبيه و إخوته ، فدهشوا لما رأوا ،


    و أعلن والده عن استعداده لافتداء ابنه بكل ما يملك من أموال ،


    بل أكد أمام الملك أنه مستعد ليفديه بنفسه ،


    و أصرّ الملك على تنفيذ الحكم بالوزير ،


    و قبل أن يرفع الجلاد سيفه ،


    طلب أن يؤذن له بكلمة يقولها للملك


    ، فأذن له ، فأخرج العقد من جيبه ، و قال
    للملك : " ألا تتذكر قول الحكيم :‏
    " لا تأمن للملوك و لو توّجوك ،
    و لا للنساء و لو عبدوك ،
    و أهلك هم أهلك و لو صرت على المهلك " "


    وعندئذ أدرك الملك أن الوزير قد فعل ما فعل ليؤكد له صدق تلك الحكم ،


    فعفا عنه ، و أعاده إلىمملكته وزيراً مقرّباً .[/gdwl]
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. narinê

    narinê New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏26/12/08
    المشاركات:
    336
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    يسلمو ايديك اخي بيكس

    انها فعلا قصة معبر

    تحياتي لك ودمت بخير

    اختك جانة
     
  3. بيكس ديركي

    بيكس ديركي New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/1/09
    المشاركات:
    703
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Public Relations
    الإقامة:
    الامارات العربية المتحدة
    [gdwl]
    مشكورة اختي العزيزة على مرورك اللطيف

    تحياتي الك
    [/gdwl]​
     
  4. vin-sat

    vin-sat خبير الساتلايت

    إنضم إلينا في:
    ‏19/7/08
    المشاركات:
    71
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Satllite
    الإقامة:
    العــDuhokـراق
    مشكور أخي بيكس للقصه المعبره والحمكه كذالك معبره .
     
  5. بيكس ديركي

    بيكس ديركي New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏3/1/09
    المشاركات:
    703
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Public Relations
    الإقامة:
    الامارات العربية المتحدة
    [gdwl]
    مشكور اخي الكريم على مرورك

    تحياتي الك[/gdwl]​
     
  6. غدير عى

    غدير عى New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏23/5/09
    المشاركات:
    504
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    طالب جامعى
    الإقامة:
    مصر
    رد: ((( قصة معبرة في داخلها حكمة ))) >>>

    قصة رائعة معبرة
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة