جين الخوف.. "كارثة" يورثها الآباء للأبناء

الموضوع في 'حقوق الاسرة وواجباتها' بواسطة عاشق وطن, بتاريخ ‏20/2/09.

  1. عاشق وطن

    عاشق وطن New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏24/7/08
    المشاركات:
    1,212
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    الغربه
    جين الخوف.. "كارثة" يورثها الآباء للأبناء
    [​IMG]تلعب الجينات الوراثية دورا رياديا في تحديد ملامح الشخصية مثل لون البشرة والعين وطول القامة أو قصرها، وبإمكانها أيضا أن تحدد مدى إصابة الشخص بمرض معين تفشى في تاريخ العائلة المرضى قبل أن يولد.


    وعكف الباحثون منذ فترة على دراسة الجينات لاكتشاف أمراض كثيرة تصيب الإنسان كالقلب والشيخوخة وغيرها، ولتفسير العديد من الصفات الانسانية كالسعادة والفرح والطمع والكسل وغيرها، لكن الجديد والمثير أن تكون صفة الجبن والخوف التي يتصف بها البعض لها أصول وراثية
    واكتشفت علماء ألمان المورثة الجينية التي تجعل شخصا ما يشعر بالخوف الشديد عند مشاهدة فيلم رعب، فيما ينظر الشخص الذي يجلس إلى جانبه في الصالة إليه على أنه لا يعدو كونه عملاً فنياً متقنا الهدف منه مجرد الترفيه والتسلية.
    وأوضحت الدراسة أن الأشخاص الذين يحملون جين MOT يرتعبون أكثر من غيرهم عند رؤيتهم صوراً أو مشاهد قبيحة، مؤكدين أن هذا الجين يضعف تأثير الناقل العصبي الأساسي في الدماغ الذي له علاقة بالعواطف.
    وراقب الدكتور مارتن رويتر وزملاؤه في جامعة بون في ألمانيا ردات الفعل الناتجة عن الخوف عند 96 امرأة لديهن أنواع مختلفة من هذا الجين بعد وصل أقطاب كهربائية في عضلات عيونهن، فتبين أن النساء اللواتي شعرن بالخوف الشديد لدى مشاهدة صور مرعبة بدأت أعينهن ترف.
    وعرضت على النساء مجموعة صور لأطفال و حيوانات تبعث على السعادة وأخرى مغايرة تماما عن أسلحة وجرحى في موقع حصول جريمة مع إطلاق أصوات عالية، حيث تبين أن النساء اللواتي لديهن نسختان من الأنواع الوراثية Met158 لجين MOT كنّ أكثر تأثرا لدى مشاهدتهن الصور المخيفة من نظيراتهن اللواتي يحملن نسختين من الجين val158.
    وقال الدكتور كرستيان الذي شارك في اعداد الدراسة إن هذا التبدل الجيني الوحيد ربما يكون أحد العوامل الكثيرة التي تؤثر على الميزات المعقدة كالقلق مثلا
    وأضاف أنه من الممكن وصف الجرعة المناسبة من الدواء الملائم للذين يعانون من هذه الحالة اعتمادا على التركيب الجيني للمرضى من أجل علاج الاضطرابات التي لها علاقة بالقلق الذي يشعرون به

    علاقتنا بالجينات مستمرة
    [​IMG]وفي سياق الحديث عن الدور الملفت للجينات وتأثيراتها على حياة البشر، اكتشف باحثون اسكتلنديون واستراليون أن الوراثة تتحكم بمزاج المرء فتجعله إما سعيداً أو بائساً، لأن الشخصية والسعادة في نظرهم أمران متصلان ببعضهما بفعل الوراثة.
    وأوضح الباحثون في جامعة أدنبره باسكتلندا ومعهد الأبحاث الطبي في استراليا أن السعادة لها علاقة بالجينات الوراثية، وأن هذا العامل يلعب دوراً هاماً في تكوين شخصياتهم، مشيرين إلي أن هؤلاء لايميلون بطبعهم إلي الكآبة بل الانفتاح علي الآخرين والاختلاط بهم
    وبحسب الدراسة -التي نشرت في مجلتي "العلوم النفسية"، و"جمعية علم التحليل النفسي"- جمع العلماء معلومات عن أكثر من 900 توأم تتعلق بأمزجتهم وركزوا علي الميزات الشخصية التي تجعلهم سعداء أكثر من غيرهم.
    وأشار الدكتور الكسندر ويس من جامعة أدنبره إلى أن نتائج الدراسة أظهرت أن الاختلافات بين الناس تصل إلي 50% عندما يتعلق الامر بالسعادة أو الشقاء، وأنه يجب عدم الاستهانة بأمور أخري قد تؤثر علي أمزجة البعض مثل العلاقات الاجتماعية وأمور الصحة والعمل.

    [​IMG]
    وفي نفس السياق، أكدت نتائج دراسة علمية حديثة أن هناك صلة وثيقة بين صفة الكرم وجينات الإنسان الوراثية
    وقد اجريت الدراسة على 203 شخص من الجنسين، منح كل واحد منهم 12 دولارا، حيث تبين أن 60 بالمائة ممن أعربوا عن استعدادهم للتنازل عن هذا المبلغ أو جزء منه لأشخاص بحاجة إليه هم أشخاص يحملون جين "إيه في بي آر 1" أو أحد مكونات هذا الجين.
    وقال اريل كنافو رئيس فريق الباحثين البروفيسور: ان هذه الدراسة تثبت للمرة الأولى وجود صلة مباشرة بين الكرم الإنساني وتكوين حامضه النووي.
    وأوضح أن جين "إيه في بي آر 1" ينشط في تكوين هرمون يسمى علميا "ارجينين فاسوبريسين"، ويؤثر على خلايا المخ، ما يدفع الإنسان إلى الكرم والسخاء والعطف على الآخرين.
    وأضاف الدكتور كنافو أن الجينات التي تحمل الصفات الوراثية وصفات سلوكية مثل نكرات ألذات والتعاضد الاجتماعي هو أمر يمكن قبوله من وجهة النظر التطورية، كما أن استراتيجية نكرات ألذات كانت ناجحة بسبب اعتمادها على فكرة أن العمل الحسن سيكافأ صاحبه.
    لكن احتمالية حدوث السلوك المرتبط بنكران ألذات بين الغرباء كانت أقل من احتمالية حدوث هذا السلوك بين الأشخاص الذين يعرفون بعضهم، لذا فإن تأثير التعاضد الاجتماعي وإقامة صداقات جديدة مهم من أجل حدوث هذا السلوك.
    وقال فيلدمان إنه ربما أصبح من المهم أن يكون المرء أكثر نكرانا للذات واستعدادا للتعاون من أسلافه بعد أن أصبح المجتمع معقدا للغاية وبصورة متزايدة.

    [​IMG]
    واكتشف الباحثون أيضا أن ملايين البشر يحملون جين الطمع الذي يدفعهم إلي أكل كميات أكبر من غيرهم
    وأخذ فريق البحث عينة من 150 رجلاً وامرأة وقام يقياس وتصنيف كميات الطعام التي يأكلونها خلال أسبوع، إلي جانب إجراء فحوص الحمض النووي للتأكد إذا كانوا يحملون جين الطمع أم لا، وتبين من البحث أن الأشخاص الذين يحملون هذا الجين يميلون لأن يكونوا أكثر بدانة من الآخرين.
    وأظهر الدراسة أن من يحمل هذا الجين يأخذ ما بين 120 و290 وحدة حرارية أكثر من غيره، وتتوزع الوحدات الحرارية علي مختلف أنواع الأطعمة مثل السكريات والدهنيات وغيرها.
    ووجد الباحثون أن واحداً من أصل 6 بريطانيين يحمل هذا الجين مما يزيد من خطر البدانة إلي 70% وخطر الإصابة بمرض السكري إلي 50%، وتبين أيضا أن 50% من البريطانيين ورثوا هذا الجين و30% منهم أكثر ميلاً لزيادة الوزن ممن لديهم جينات طبيعية و25% أكثر منهم للإصابة بالسكري، لكن الباحثين أوضحوا انهم لم يكتشفوا بعد ما إذا كان هذا الجين يزيد الشهية أو انه يبطئ حركة الأيض في الجسم.
    وأشار البروفسور جون سبيكمان إلى أن نتائج هذا البحث تفسر لماذا يكون مصير الأنظمة الغذائية المخصصة لفقدان الوزن الفشل في غالبية الأحيان، مشدداً علي أن الأشخاص الذين لديهم شهية كبيرة ليسوا بالضرورة طماعين.
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. نسرين

    نسرين Moderator

    إنضم إلينا في:
    ‏6/8/08
    المشاركات:
    7,976
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    جميل ما نثرت هنا

    من طرح رائع وخلاب

    باقات زهر لرقة الطرح

    دمت بخير
     
  3. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة