حلبچة….و... الـــــــــفراق .....شعر : زاكروس عثمان

الموضوع في 'واحة الأدب والفنون - Literature' بواسطة عاشق وطن, بتاريخ ‏24/2/09.

  1. عاشق وطن

    عاشق وطن New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏24/7/08
    المشاركات:
    1,212
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    الغربه
    [​IMG]

    حلبچة

    خافت عقارب الساعة الرواية ..!!
    كانت ثواني تكفي النهاية !؟
    سأجرئ على جس نبضتي
    واضع يدك على جرح خفقتي
    تعالي .. تعالي
    نمشي الخشوع
    نقيس المسافة بين الضلوع
    تعالي .. تعالي
    بكل هدوء
    هنا كان الصليب هنا كان أليسوع
    في كل شبر عليك.. صلاة
    أين نظرت َ هناك رفات
    تعالي نقرا هذا الوجوم
    ونعرف حكاية هذي التخوم
    فأين البداية ؟؟
    هجعت المدينة تحلم بصياح الديك
    والغيمة خيمت في رؤاي
    ولأن الأطفال لم يتوقعوا التفاح !
    تعشموا بالهواء
    وكنت ُ منذ عينيك .. أخاف هواجسي
    والمدينة لا تعلم
    إن اللحظة سرب ذباب
    والدود يمتد على تخوم الخاطر .. يأنف المكان
    ليشتعل الرماد سوطا على ظهر المدينة
    نامت العصافير في انقباض .. بانتظار الشهيق
    ولكن الخردل سد الطريق !!!
    ذات صباح
    لم ينهض العشب
    لم تدق نواقيس الزفرات
    الوقت يتآمر
    على طفلة لم تكمل صرختها فسقطت على جبيني
    قبل أن تبلغ عتباتهم المقدسة !!
    هناك البخور
    هناك النشور
    وفي الرحم ..جنين .. والأم عدم
    وفي الحقل .. قطيع ..فأين الراعي
    وأين الغنم
    ويلي منهم مات البحر
    كنت اقضم أظافر خيبتي
    واسمع من الموت عتاب جدتي :
    الم اقل لك !؟
    نعم قالت .. قالت
    ولكني سهوت في ظلال شفتيك
    أتابع عبور السحاب
    فلم ابلغ المدينة رسالة جدتي
    ليصير الريش كفن الحاني
    عراق .. عراك
    وصوت حزين .. !!
    لم تآلف الأقدار وجه المدينة
    ليصمت الدم .. ويتكلم السيانيد
    وتمزقت الشوارع أشلاء في حزني
    وعينا منال
    تطارد خيوط الشمس في الأفق البعيد
    يوما .. ما
    ارتعد الجبل
    وصوت ينادي منال ... منال
    لا تأتي يا منالي
    فليس منال بعد أن هطل التفاح
    أغمضت المدينة جفن الحياة
    لأن الساعة أقصت الزمن من عقاربها
    ومنذ تلك الجهات
    اكتبيني حيا انه قد مات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ملاحظة : القصيدة كتبت في أجواء عام 2001


    ============



    الـــــــــفراق


    سئم ذاته ... حين ماطله النهار
    تجرع جمرة الأفق... نزيفا خافتا
    سكن تعبا في ضياء... جرح قديم
    بقي متقدا في الشمس
    يرضع الغروب ... هياما
    سئم ذاته ... حين لم يأتيه النهار بظله
    فهرب من يأسه إلى الليل
    يطيل الانتظار
    عل ظله يأتي
    * * *
    لواعج تنتابه
    بعد موعد تكلل بالانكسار
    هواجس تشرق وحشة
    شذرات ريحان ... تـَقـَصفَ نسيما في شفق
    والشفق موعود بالغيب
    ماضيا أهدا إليها... شيطان جميل
    حلم ماجن
    راود شفتيها
    فأيقظ نوازعها ... حيرة
    * * *
    صغيرة عشقت طيف ملبد بالمجهول
    فراحت تعتصر نرجس النهدين عبقا
    لذة تخالج السكون ... بوحا
    جسد بوحه أريج من حنين
    يناجي الحلم أن يعود
    ولم يعد
    فاض بها الليل
    قطرات ندى ... شوقا
    يهطل على غصن
    غفا عليه شيطان تاه عن هواه
    حلم تــَشـَـرَّب بها ... غراما
    سقا الشيطان
    لتبلل أحلامه
    • * *

    خاطر بعيد غرق في يقظة مُباغتة
    نقشَ سكون ليلة بنبض مساميرها
    على وجه زنجبيلي
    اقتحم ذاكرة عذرية
    بضحكة لاذعة
    افترشت جسد واعد قبل أوانه
    ليضرم السهاد في أفلاك نظرة ساهمة
    بقيت تتابع حلم حقق مرامه وانسحب
    تاركا القدر في مرجل أنوثة ... ينصهر
    أفلاك تنسكب في حلمها الأول
    أنجما في وجنتين تناثرت ... سهوا
    معلنة... ضياءا
    توغل في مسام حلم بري
    صدفة انتاب ... جسدين
    * * *
    هو بحر يهطل في خيالها ... غيمة
    وليس لموجه أمل في الوصال
    هي غادة تزور شطآنه البعيدة ... أريجا
    وليس في علمها أسرار التلاقي
    رؤى تعانقت
    جسدان في نوم بعيد ... غارقان
    رعشة ثملة
    هَيَجتْ تخوم الروح
    فنهض يتلمس كأس هواه
    شريان تدفق جماما
    فالتقيا جسدان
    * * *
    هما عنقود غيب
    ما لمسا شرابا لحباته
    ولكن هي خمر العناق
    أسكرت طلاسم الغيب
    فاجتمعا خلان في غفلة عن الوجود
    مواعيد تواترت في غفوة الغيب
    حين استفاق
    تبعثرت أنجم خديها
    إذ جاءها الغيب بعلمه ... ينبأ بالفراق
    نقشت روحها لهيبا في بدنه
    موعد يتيم ... لأدمع الوداع
    * * *
    سئم ذاته ... فهرب إلى الليل
    يطيل الانتظار
    وهو يدرك انه ينتظر القيامة
    ولأن الليل أذكى بقي يأتيه في الخفاء
    يترك له فسحة ليمارس فيها خطايا أحلامه السالفة
    وفي بعيده الآخر
    بقي شيطانه يراودها
    يحاول أن يناجيها
    وهي مكبلة بجسد غريب
    اسر أحلامها الماجنة
    بحفنة ندم
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة