مقعد في القلب

الموضوع في 'منتدى كوباني العام' بواسطة almkurdistan, بتاريخ ‏20/5/09.

  1. almkurdistan

    almkurdistan مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏15/10/08
    المشاركات:
    14,334
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    طالبة
    الإقامة:
    في قلب من أحب..
    في قلبك مقعد واحد... فأغمض عينيك.. وتساءل بصدق: مَن يجلس فوق ذلك المقعد؟

    *****

    )

    هل تدرك
    ماذا يعني أن يكون في القلب مقعد واحد؟
    وما أهمية ذلك المقعد في حياة امرأة وحيدة؟
    وماذا يعني أن تمر قوافل الأحلام
    ويمر القادمون والراحلون
    ويبقى ذلك المقعد الوحيد محجوزاً لرجل واحد دون سواه؟




    كنت يا سيدي
    الطالب الوحيد في مدرسة القلب
    تجلس فوق ذلك المقعد الوحيد
    وكنت أشرح لك درس إحساسي بدقة متناهية
    وكنت بيني وبين نفسي
    أتمنى أن لا يدق جرس الحصة الأخيرة أبداً أبداً..




    نعم..
    كان في الصف يا سيدي طالب واحد
    كنت أشرح له الدرس بشكل خاطئ
    كنت أتمنى أن لا يتوصل إلى الإجابة الصحيحة
    كنت لا أريده أن ينجح.. كي لا ينتقل إلى الفصل الآخر
    كي لا يغادرني.. كي لا يبقى المقعد أمامي خالياً.




    لكن الطالب الوحيد
    ذلك الجالس فوق مقعد القلب
    كان أذكى من الرسوب
    كان أذكى من إعادة السنة بي..
    كان أجمل من أن يبقى بلا رحيل
    كان أروع من أن يطيل البقاء أمام عيني
    كان أغلى من أن لا يتلاشى وينتهي كالحلم




    ولأن الوقت كالسيف
    ولأن سيف الحلم كان أضعف من الصمود
    ولأن الأماني كانت أنقى من فقاعات الماء
    ولأن عمر الفرح كان أقصر من طرفة العين
    ولاني كنت أخشى أن تتلاشى وتغيب في غمضة عين
    فقد كنت أبقى أمامك مذهولة العين
    أُثرثر بك بيني وبين نفسي
    وأستذكرك وأُراجعك كدروسي المدرسية
    وأحفظ تفاصيلك الجميلة




    وكنت في كل يوم أُلقنك درساً في الحب
    وآخر في الوفاء
    وثالثاً في الشوق
    ورابعاً في الحنين
    وأُعلِّمك كيف تكتبني فوق ورقة الإملاء
    وكيف تحفظني عن ظهر قلب
    وكيف كيف أغيب.. تغيب أنت!




    وكان أشد ما يرعبني
    هو أن يفاجئني جرس الحصة الأخيرة
    مُعلناً انتهاء حلمي معك وبك
    فكنت أتحايل على الوقت
    أتحايل على الساعات
    على الدقائق
    وكم تمنيت أن ينساني الوقت معك
    فلا يدق جرس ولا يطرق ناقوس




    لكن الجرس دق
    أيقظ الإحساس
    وأزعج الأمنية
    وفتح عين الحلم
    وانتهت الحصة الأخيرة
    وتوقف الدرس
    ورحلت أنت
    حاملاً شهادة عشق
    منحتك إياها امرأة أحبتك بصدق وجنون
    وانتقلت منها إلى مرحلة لا تحتويها
    وبقي ذلك المقعد خالياً
    وربما باكياً..


    * وقبل أن يرعبنا المساء
    أعترف لك
    معك.. كنت لا أملك سوى الهروب
    لأنه، لا توجد لديك محطة واحدة مهيأة لاستقبالي..

    ** وبعد أن أرعبنا المساء:
    أستأذنك..
    انتهى الدرس..
    سأدق الجرس الآن..
    فتهيأ.. ضع أحلامك في حقيبتك، وارحل بسلام

    _
    _
    _
    _
     

    تعليقات فيس بوبك

  2. شاه الاكراد

    شاه الاكراد New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏20/5/09
    المشاركات:
    504
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد: مقعد في القلب

    واو يا للمشاعر....................................................را~عه تلك الانسانه التي أحترمها...
    كلما اقرأ مواضيهعا ابتسم لها قلبي وشعر فؤادي طربا لمشاعرها واحاسيسها....
    رائعه في هدوءها ..
    رقيقه في أحاسيسها ومشاعرها و دقيقة في اختيارها في كل حين..
    أتعلمين من هي؟؟؟
    انها كاتبة هذه الموضوع.

    مرسي اخت الم
     
  3. كلبهار

    كلبهار مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏14/9/11
    المشاركات:
    24,954
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    الإقامة:
    كردستان
    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه
     

مشاركة هذه الصفحة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
    إستبعاد الملاحظة